Logo
White top border
White left Menu Border
White left border

الأخبار

مدرسة بيئة للتثقيف البيئي تحتفل بالإنجازات البيئية وتكرّم المدرسين والطلبة في الحفل السنوي 21st Jun 2015

مدرسة بيئة للتثقيف البيئي تحتفل بالإنجازات البيئية وتكرّم المدرسين والطلبة في الحفل السنوي

أقامت شركة الشارقة للبيئة “بيئة” يوم الخميس، الرابع من يونيو، الحفل السنوي الخاص بجائزة الشارقة للوعي البيئي في نسختها الخامسة، والتي تنظمها مدرسة “بيئة” للتثقيف البيئي. وجرت فعاليات الحفل في قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات بالشارقة، وذلك في إطار المشاركات المجتمعية التي تنظمها الشركة تعزيزاً للإستدامة البيئية.

وأشادت ميرة تريم، مدير إدارة التثقيف البيئي والخدمات في شركة “بيئة” بنجاح حفل جائزة الشارقة للوعي البيئي، وقالت: “شهدنا تميّزاً في مستوى المهنية الذي أبداه المرشحون لجوائز هذا العام. وكنا نتطلع إلى مشاركة كبيرة واهتمام واسع سواءً بالبيئة أو بالسعي إلى الإستدامة، وقد أظهر كافة المشاركين معرفة واسعة بجوهر رؤيتنا نحو بيئة مستدامة، وتوصلوا إلى وسائل خلاقة لإيصال رسائلهم بصورة جميلة إلى لجنة التحكيم”.

وأعربت ميرة تريم عن إمتنانها لجميع المشاركين وقالت: “تجاوز المشاركون توقعاتنا، وقدموا مستويات رفيعة من الوعي والفهم البيئي، وقد لمسنا أفكاراً مبتكرة إلى حد بعيد، تكتشف حلولاً لبعض القضايا البيئية الأكثر أهمية، ومشاريع إبداعية تم تطويرها لنشر الوعي حول القضايا التي نحرص على إيجاد الحلول لها في المنطقة”.

وأثنت ميرة تريم على المشاركين الذين لم يحالفهم الحظ بالفوز، قائلة: “حتى المشاركين الذين لم يحصلوا على جوائز يحق لهم الفخر بما بذلوه من جهود نالت إعجابنا جميعاً في “بيئة”، لما لمسناه من جودة وإبتكار ظهرا جلياً في أعمال جميع المشاركين”.

وشملت قائمة المشاريع الناجحة مدرسة النور الدولية الخاصة التي فازت بجائزة “أفضل فنون بيئية إبداعية للصفوف الدراسية 1-6″، وذلك بالتركيز على المعرفة البيئية، وتطوير المدرسة ذاتها لتصبح منطقة صديقة للبيئة لممارسة التوجهات الخضراء مثل تركيب حلول الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء في القاعات الدراسية.

كما فازت مدرسة النخيلات الخاصة بجائزة “أفضل حلول بيئية للصفوف الدراسية 1-6″، وذلك بتقديم عمل مبتكر ومتميّز تمثل بتصميم وبناء مساحات حرة في المدرسة، وتحويلها إلى مكان بيئي جميل يمثل زوايا تعليمية نابضة بالحيوية يمكن استخدامها للتعلّم والمرح.

وفازت مدرستنا الإنكليزية الثانوية الخاصة للبنات بجائزة “أفضل حملة توعية بيئية للصفوف الدراسية 7-12″، وذلك بإستحداث نادٍ بيئي تولى مسؤولية رفع مستوى الوعي البيئي بأهمية التنوع البيئي والحد من التأثيرات الضارة للتلوث بإسلوب إبداعي، وذلك بتقديم عروض في الطرقات وتنظيم مختلف الفعاليات البيئية في المدرسة والمجتمع.

فيما فازت مدرسة الذيد للبنين بجائزة “أفضل حلول بيئية للصفوف الدراسية 7-12″، وذلك بعد التوصل إلى طريقة لحل مشكلة عدم خصوبة التربة، ونقص الكهرباء والمياه في منطقة الذيد، بإستخدام الألواح الشمسية لتشغيل المحركات وزراعة المحاصيل في مدرستهم.

وفازت روضة السندس بجائزة “أفضل روضة أطفال صديقة للبيئة”. وفاز المعلم أنجوم حسن من مدرسة دلهي الخاصة بجائزة “المدرس المتميّز”، فيما ذهبت جائزة “الطالب المتميّز” إلى الطالب روهان كابور من مدرسة دلهي الخاصة.

وفازت مدرسة الصحوة ومدرسة المغيدر بالمركزين الأول والثاني على التوالي في فئة المدارس الصغيرة، ومدرسة الشارقة النموذجية للبنات ومدرسة الهلاليات بالمركزين الأول والثاني في فئة المدارس المتوسطة، ومدرسة الشارقة الهندية ومدرستنا الإنكليزية الثانوية بالمركزين الأول والثاني في فئة المدارس الكبيرة.

وشهد حفل توزيع الجوائز حضوراً جماهيرياً كبيراً مع مواصلة الشريحة الجماهيرية المستهدفة التوسع عاماً بعد آخر، حيث باتت تضم اليوم نخبة من كبار الشخصيات، وأعضاء مجالس إدارات المدارس، والمدرسين، والطلبة، والشركاء التجاريين، والداعمين، وممثلي وسائل الإعلام.

ومع مضي “بيئة” قُدماً نحو بلوغ رؤيتها المستقبلية لإمارة الشارقة، من الأهمية بمكان الإستفادة من دعم المجتمع عبر تعزيز الفهم الثقافي المشترك، والرغبة المشتركة في حماية البيئة. وأثبتت جائزة الشارقة للتوعية البيئية مجدداً بأنها أداة قوية للوعي البيئي، وقدمت الدعم لأحدث التطورات التي إبتكرتها مدرسة “بيئة” للتثقيف البيئي. وتواصل العلاقة بين “بيئة” والطلبة، والمدرسين، والجمهور النمو والإزدهار، حيث باتت هذه الجائزة رمزاً للتقدم في الإمارة، مع مضي “بيئة” لتحقيق أهدافها بعيدة المدى في التنمية المستدامة بالشارقة

White right border
White Bottom border